جاري التحميل...

الرئيس يقود حملة واسعة من التغييرات على مستوى مصالح الجماعة

شرع عبد الحميد بلفيل رئيس مجلس جماعة الخميسات في عملية تطهير الجماعة مما بات يعرف ب”مسامير الميدة”؛ أو ما يطلق عليهم بالحرس القديم؛ من الموظفين الذين عمروا طويلا في بعض المصالح الحساسة بالجماعة.
وأكد مصدر مطلع قريب من مجلس جماعة الخميسات أن الرئيس بلفيل أقدم على بعض التغييرات الجذرية؛ تمثلت بالأساس في إعفاء عدد من الموظفين من مناصبهم؛ وتغييرهم بعناصر جديدة وجادة؛ مضيفا أن هناك اعفاءات أخرى في الطريق ستشمل مصلحة الوعاء الضريبي ومصالح أخرى.
وعزا المصدر ذاته في اتصال مع موقع سكوبريس سبب هذه الحملة الى ضخ دماء جديدة في العمل الإداري؛ مضيفا أن الاعفاء من المهام ليس عقابا؛ ولكن مجرد إجراء إداري يهدف بالاساس الى وضع الرجل المناسب في المكان المناسب؛ لاعطاء دينامية جديدة لمختلف المصالح بالجماعة؛ وللعمل على تطوير الأداء خدمة لمصالح سكان الخميسات.