جاري التحميل...

لقاء تشاركي بحضور المجتمع المدني حول المخطط التأهيلي لمدينة الخميسات

التأمت مختلف فعاليات المجتمع المدني بقاعة الاجتماعات بمقر الجماعة الترابية لمدينة الخميسات الإثنين 29 غشت 2016، في لقاء بالغ الأهمية يخص مستقبل وآفاق تنمية المدينة، من خلال التشخيص التشاركي لإعداد برنامج التأهيل الحضري للجماعة في أفق 2016-2021، بمشاركة حوالي 40 من ممثلي وممثلات الجمعيات ومهتمين بالشأن المحلي، بحضور رئيس المجلس الجماعي لمدينة الخميسات.

اللقاء التشاركي يندرج في سياق اللقاءات التشاورية التي تعقدها جماعة الخميسات، تفعيلا للمقاربة التشاركية لمواكبة مكتب الدراسات المكلف مع الفاعلين المعنيين حول دراسة الحالة الراهنة للمدينة وتشخيص المشاكل التي تعاني منها في مختلف المجالات وعلى صعيد كل المناحي، فضلا عن التحديات المطروحة أمامها.

وفي السياق ذاته، أكد رئيس الجماعة عبد الحميد بلفيل على أهمية هذا البرنامج الذي يعتبر خارطة الطريق بالنسبة لمستقبل وآفاق مدينة الخميسات، والذي يشكل وثيقة مرجعية بالنسبة للمشاريع التنموية والأنشطة المزمع إنجازها بالجماعة خلال الست سنوات المقبلة، منوها في الوقت ذاته بأهمية المقاربة التشاركية، ودور جمعيات المجتمع المدني في الانخراط الفعلي والإيجابي في هذا المشروع الطموح.

من جانبه، سلط حسن العرفي مدير مركز الدراسات المشرف على إعداد برنامج التأهيل لجماعة الخميسات، الضوء على المشروع الحضري لتأهيل المدينة خلال عرضه المفصل، الذي تضمن الأهداف المتوخاة من إعداد المخطط في مراحله الأولى، من خلال استعراض بعض المواد المتعلقة بتحديد مراحل إعداد برنامج عمل الجماعة والمساطر التي يتوجب اتباعها بغرض إنجاحه، من قبيل عمليات التحيين والتقييم، فضلا عن آليات الحوار والتشاور والإعداد، قبل البلوغ إلى عملية الإنجاز.

وتوزعت جمعيات المجتمع المدني خلال هذا اللقاء التشاركي، على خمس أوراش رئيسية، من بينها ورشة النمو الاقتصادي المحلي، والتنافسية الترابية، والصحة والبيئة، والبنيات التحتية والتجهيزات الجماعية، والنقل والتنقل، والشأن الاجتماعي والثقافي والرياضي، إضافة إلى السكنى و التعمير والتنمية المجالية.

وقد انفض الحاضرون على إيقاع الإنصات والاستماع إلى مختلف تدخلات وآراء ومقترحات الفاعلين المشاركين في هذا اللقاء، حيث أدلو بدلوهم في شأن  الإكراهات المطروحة، والاحتياجات الضرورية بغرض تخطي التأخر الحاصل بالمدينة على أكثر من صعيد، مبدين استعدادهم التام للانخراط الفعال لإنجاح هذا المخطط التنموي والتأهيلي للمجال الترابي في أفق تحقيق إقلاع مندمج وتنمية مستدامة لمدينة الخميسات.